الأحد، 27 يناير، 2008

مواعيد البرامج الزراعية

كنت فى الماضى أهمل قنوات النيل المتخصصة وخاصة قنوات النيل التعليمية. ولكن فى يوم من الأيام منذ بضع شهور، أثناء تقليبى بالريموت فى قنوات النيل التعليمية اندهشت لوجود مادة علمية ثرية وشيقة على عكس ما كنت أتخيل عن تلك القنوات. وللعجب فإن القناة التى اجتذبتنى فى الأصل هى قناة التعليم الفنى.

ومن ضمن البرامج المفيدة جداً على قناة التعليم الفنى:
  • العيادة النباتية - 11 صباحاً و3 ظهراًً.
  • أمراض ووقاية النبات - 8:40 صباحاً و12:40 ظهراً.
  • صناعات غذائية - 9:40 صباحاً و1:40 ظهراً.
  • إنتاج حيوانى - 11:20 صباحاً و3:20 ظهراً.
  • الميكنة الزراعية - 8:20 صباحاً و12:20 ظهراً.
ملحوظة: المواعيد المذكورة هى بتوقيت القاهرة.

ويستمر كل برنامج لمدة 20 دقيقة فقط ويكون الشرح به مدعم بالصور والفيديو العملى من داخل المزارع والأماكن الفعلية لما يتم شرحه. تعرض البرامج فى قناة التعليم الفنى من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً ثم يعاد بث تلك البرامج نفسها مرة أخرى من الساعة الحادية عشر ظهراً حتى الساعة الرابعة ظهراً أى لمدة أربع ساعات ويستمر كلم برنامج لمدة ثلث ساعة أى أنه يتم عرض 12 برنامج مختلف على مدى الأربع ساعات.

بصراحة مجهود جميل ما قامت به قنوات النيل المتخصصة وخاصة قناة التعليم الفنى فى تسجيل تلك الحلقات بشكل شيق ومفيد. بالطبع لن أقارن هذه البرامج بالبرامج الأمريكية الجذابة التى تتحدث عن الزراعة، فالمقارنة تصبح ظالمة فى هذه الحالة لتفاوت الإمكانيات والمعرفة بأساليب اجتذاب المشاهد، ولكن يجب الاعتراف بأن الحلقات التى تم تسجيلها لعرضها فى قناة التعليم الفنى هى حلقات تم إعدادها إعداداً جيداً وإنتاجها بشكل يفوق كل ما قامت به وزارة التعليم فى مصر فى الماضى.

أنصح كل مهتم بالزراعة فى مصر أو فى الدول العربية المجاورة بمشاهدة كل أو بعض البرامج الخمس التى ذكرت مواعيدها أعلاه على قناة التعليم الفنى والتى تنتمى لقنوات النيل التعليمية.

الأحد، 20 يناير، 2008

محصول البطاطس

استعمالى لكلمة محصول هنا على سبيل المزاح فحسب، حيث أننى قمت بجنى محصول البطاطس الذى زرعتة فى شرفة المنزل وبلغ مقادره 25 جم! ربما بذلك أكون قد حطمت الرقم القياسى لأصغر محصول بطاطس فى العالم وهو 25 جرام.


الحمد لله أنه كان هناك محصول من الأصل، رغم صغر حجمة وقلة وزنه، فالطيور كانت تأكل أوراق نبات البطاطس بنهم شديد كل صباح. وكنت لا أرغب فى إثنائها عن ذلك، فمن زرع شئ وأكل منه الطير أثابه الله على ذلك. ورغم علمى بأن المحصول لن تقوم له قائمة بهذا الشكل والأوراق كلها تؤكل أولاً بأول، إلا أننى كنت أفرح فى نفس الوقت من أن الطوير تستمتع به وتسفيد منه. وكنت لا أتوقع على الإطلاق أن يكون هناك أى محصول من الأصل، ولكن توقعى لم يكن فى محله هذه المرة.