الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2007

طرق حفظ عيش الغراب

هناك خمس طرق لحفظ عيش الغراب:
  1. التبريد
  2. التجميد
  3. التخليل
  4. التعليب
  5. التجفيف
التبريد
تصلح هذه الطريقة لعيش الغراب المحارى وتكون عن طريق وضعه فى أطباق من الفوم ثم تغطيته بنايلون ثم وضعه فى الثلاجة. وبهذا يصبح صالح للاستخدام لمدة خمسة أيام من تاريخ انتاجه.

التجميد
تصلح هذه الطريقة لعيش الغراب الأجاريكس وتتم عن طريق تغطيس المشروم لمدة دقيقتان فى ماء مغلى ثم وضعه على الفور بعد ذلك تحت الماء البارد. ثم يتم وضعه فى الفريزر بعد ذلك. عملية الغلى السريع هذه تقوم بالتخلص من الإنزيمات وقتلها وبذا يمكن وضعه فى الفريزر بدون أن تتحطم أنسجته. وبهذه الطريقة تمتد مدة صلاحية عيش الغراب المجمد إلى شهر كامل.

التخليل
طريقة التخليل هى طريقة أصعب من التبريد أو التجميد. ويتمم فيها وضع 500 مل من محلول التخليل على 450 جم من ثمار عيش الغراب. ويتم إعداد محلول التخليل عن طريق وضع 500 مل ماء وعليه 50 جم ملح ثم يتم غليه، وبعد ذلك يتم تبريد هذا المحلول الملحى ووضع 45 مل من الخل عليه. يجب أن يوضع الخل على المحلول بعد أن يبرد حتى لا يتطاير من السخونه، فالخل هو المادة التى تقوم بالتخليل ولذا يجب الحفاظ على وجودها بالمحلول وعدم تبخرها. توضع ثمار عيش الغراب داخل بطرمان وتغمر بمحلول التخليل هذا ثم بعد ذلك يتم بسطرة البطرمان بأكمله عن طريق وضعه فى حمام ماء لمدة 10 دقائق وغطاء البرطمان موضوع على فوهة البرطمان ولكن من غير غلقه، ثم يتم غلق البطرمان تماماُ ويستمر إبقائه فى حمام الماء لمدة 20 دقيقة أخرى، وبذا يكون قد أمضى 30 دقيقة فى حمام الماء حتى تتم بسطرته. فى أثناء العشر دقائق الأولى من عملية البسطرة يتم خروج الهواء من البطرمان ولذا يترك غطاءه بدون إحكام غلقه، أما فى العشرين دقيقة التالية فيجب غلق البطرمان بإحكام. يصلح عيش الغراب الذى تم تخليله لمدة ثلاثة أشهر من تاريخ إنتاجه.

التعليب
يصلح التعليب لحفظ عيش الغراب الأجاريكس. طريقة التعليب مشابهة للتخليل ولكن تختلف عنها فى نسبة الملح المضاف حيث يتم وضع كمية قليلة من الملح وإضافة ملح ليمون لحفظ عيش الغراب ولا يتم وضع خل ولكن تتم البسطرة.

التجفيف
هناك طريقتان للتجفيف. والتجفيف يصلح لحفظ جميع أنواع عشي الغراب. الطريقة الأولى للتجفيف تكون عن طريق الشمس وبها يوضع عيش الغراب على صينية عريضة ثم يترك فى الشمس لمدة 3 أيام حتى يجف ثم يغطى بشاش ويترك فى مكان ليس به آشعة شمس مباشرة لمدة 4 أيام للتحميص. بعد ذلك يكون عيش الغراب قد تم تجفيفه ويكون صالح لمدة عام كامل (إلا شهر).

أما طريقة التجفيف الثانية فتكون عن طريق الفرن، وبها يوضع عيش الغراب فى الفرن لمدة 3 أيام على درجة حرارة 55 ثم بعد ذلك يترك لمدة 4 أيام فى الفرن على درجة حرارة 45 درجة مئوية للتحميص، ويكون بعدها المشروم قد تم تجفيفه.

الاثنين، 3 ديسمبر، 2007

كيفية زراعة عيش الغراب

فيما يلى وصف تفصيلى بالصور لكيفية زراعة عيش الغراب أو المشروم (أو الفطر).

الشروط التى يجب توافرها فى المكان
قام م. نبيل فتح الله بعرض الشروط التى يجب توافرها فى المكان الذى يتم فيه زراعة عيش الغراب. ومن أهم الشروط التى يجب توافرها فى المكان الذى سوف يتم فيه زراعة عيش الغراب المحارى هى أن يكون المكان جيد الغلق وفى نفس الوقت جيد التهوية، أى أن يكون المكان محكم الغلق وفى نفس الوقت به شباك يمكن فتحة للتهوية عن الحاجة وغلقة بشكل محكم عن الحاجة، وذلك كى يمكننا التحكم فى نسبة الرطوبة، فيتم فتح الشباك للتهوية حتى تنخفض نسبة الرطوبة ويدخل الأكسوجين ويخرج ثانى أكسيد الكربون من الغرفة حيث أن عيش الغراب يتنفس مثلنا بعكس النباتات الخضراء التى تستهلك ثانى أكسيد الكربون وتخرج لنا الأكسوجين.

ويجب أيضاً أن يكون المكان به مصدر للضوء، حيث أن النوع المحارى يحتاج إلى ضوء كى ينمو. يمكن أن تكون مصدر الضوء عبارة عن نافذه، يتم فتح الشيش بها ولكن يغلق الزجاج. وإذا ما توافر الضوء الكافى من خلال النافذة، يمكن ساتخدام لمبه نيون فى الصيف أو لمبه عادية فى الشتاء لإعطاء الإضاءة اللازمة لنمو عيش الغراب المحارى. ولا يجب تعريض عيش الغراب لآشعة الشمس المباشرة أو القوية حيث أن ذلك سوف يرفع من درجة الحرارة مما يؤدى إلى عدم نمو عيش الغراب فى تلك الحرارة المرتفعة.

يجب أن تكون أرض المكان من البلاط أو على المحارة، وكذا الحوائط، حتى يمكن تطهيرها بسهولة وكى لا يتسرب منها أى ملوثات. ولا تصلح الأرضيات الخشبية للزراعة، حيث أن عيش الغراب سوف يتساقط عليها وينمو على أرضية المكان ويأكل فى هذا الخشب وبذا يقوم بإذابة أرض الغرفة!

يجب أن يكون هناك طريقة لصرف المياه الزئدة بالذات فى الأماكن الكبيرة.

خطوات زراعة عيش الغراب المحارى
قامت د. غادة بشرح خطوات زراعة عيش الغراب المحارى لنا بالتفصيل بعد أن أخبرنا م. نبيل فتح الله عن الشروط الواجب توافرها فى المكان الذى سوف يتم فيه زراعة عيش الغراب.

أول خطة فى زراعة عيش الغراب هى تحضير البيئة التى سوف ينمو عليها الفطر. وهناك ثلاث مواد يمكن استخدام أحدها كبيئة لزراعة المشروم، ومن ضمنها مصاصة القصب (قصب السكر) والذى يعطى انتاجية عالية ولكن لا يستحب استخدامه حيث أنه يصعب تعقيمه لوجود نسبة عالية من الكائنات به. وأفضل بيئة يتم زراعة المشروم بهى فى مصر هى قش الأرز. بالإضافة إلى سهولة تعقيم قش الأرز فإن استخدامه له فائدة كبيرة للوقاية من تلوث الهواء فى مصر حيث أنه يتم استخدام قش الأرز فى شئ نافع بدلاً من حرقه والذى يؤدى إلى تلوث الهواء.

أول خطة فى تحضير بيئة زراعة المشروم هى إحضار كمية من قش الأرز، على سبيل المثال 10 كم، وغسلها بالماء من الأتربة عن طريق رش الماء عليها، ثم وضعها فى شوال وغمر هذا الشوال فى برميل ملئ بالماء. بعد ذلك يتم تسخين الماء بداخل هذا البرميل إلى أن يخرج منه البخار أى يصل إلى درجة الغليان. ويجب التأكد من أن الشوال الذى به قش الأرز مغمور كلية بالماء، ويمكن وضع ثقل ما كقالب من الطوب مثلاً فوق الشوال حتى نتأكد من أن الماء يغمر الشوال باكمله. ويترك الماء ليغلى لمدة لا تقل عن ساعة ولا تزيد عن ساعتان. فإن قلت عن ساعة واحدة لن يضمن هذا تعقيم قش الأرز وربما يؤدى ذلك إلى استمرار وجود كائنات غير مرغوب فيها بقش الأرز والتى يمكنها التأثير سلباً على محصول عيش الغراب عند زراعته على هذا القش. أما إذا زادت مدة غليان المياه عن ساعتين، فسوف يؤدى ذلك إلى إضعاف قش الأرز وبذلك لن يكون مصدر غذاء كافى لعيش الغراب الذى سوف ينمو عليه.

وبعد انتهاء عملية التعقيم هذه، نقوم بإخراج الشوال الذى يحتوى على قش الأرز من الماء ووضعه على قالب طوب حتى يتم تصفية المياه منه. ويجب ترك شوال قش الأرز لمدة 24 ساعة بعد انتشاله من الماء المغلى حتى تنخفض درجة حرارته وتم تصفية الماء الزائد به. وإذا ما قمنا باستخدام قش الأرز قبل مرور 24 ساعة على انتشاله من الماء المغ. بعد مرور 24 ساعة نقوم بالإمساك بقش الأرز بين أصبعينا والضغط عليه، فإذا ما تقطرت منه قطرة ماء بصعوبه، فهو جاهز للالى فربما يؤدى ذلك إلى عدم نمو الفطر نظراً لدرجة الحرارة المرتفعة أو يؤدى إلى مشاكل بسبب وجود كمية زائدة من المياه بهذا القشستخدام، أما إذا انهمرت المياه منه فهو ليس جاهز بعد ويجب تركه حتى تتصفى المياه منه.

وبعد عملية التعقيم هذه لقش الأرز ثم تركه ليبرد ويجف، يد وزن ال10 كم من القش ويصبح 24 كم نظراً لتشبعه بالماء الذى مازال يعلق به. ويجب إضافة جبس طبى، أو جير مطفى إذا تعذر الحصول على الجبس الطبى، إلى قش الأرز حتى يرفع من درجة البى إتش به ليكون مناسباً لنمو الفطر، وذلك يؤدى إلى زيادة الإنتاج بنسبة 10%.

بعد القيام بتجهيز البيئة نقوم بخلطها بالتقاوى. التقاوى تكون عبارة عن قمح به مايسيلوم المشروم. نقوم بوضع طبقة من البيئة (قش الأرز الجاهز) فى كيس بلاستيك شفاف إلى ارتفاع 13 سم ثم نضع طبقة رقيقة من التقاوى فوقها، ثمن نضع طبقة أخرى من البيئة لارتفاع 10 سم ثم طبقة من التقاوى فوقها وهكذا كأنه سندوتش وفى النهاية نضع طبقة رقيقة من البيئة فوق كل تلك الطبقات حتى يمتلئ الكيس. ويجب أن يكون الكيس البلاستك الذى نزرع فيه شفاف أو على الأقل ذا لون لبنى أو أخضر أو أى لون فاتح وأن لا يكون ذا لون أسود، حيث أننا نحتاج إلى رؤية ما بداخله حتى يمكن متابعة نمو المايسيلوم بداخله.

التهوية
أثناء فترة التحضين، يكون نمو المايسيلوم الأبيض داخل البيئة (قش الأرز) لا هوائى. ولذا يكون الكيس مغلق فهو لا يتحتاج إلى الأكسوجين فى هذه المرحلة. أما عند نمو عيش الغراب بعد انتهاء فترة التحضين، فيحتاج عيش الغراب إلى الأكسوجين ولذا نقوم بعمل فتحات فى الكيس الذى يحتوى على البيئة حتى يتمكن عيش الغراب من التنفس. ونقوم بتهوية الغرفة مرتين يومياً صباحاً ومساءً لمدة ساعة ونصف الساعة حتى يخرج ثانى أكسيد الكربون من الغرفة (والذى نتج عن تنفس عيش الغراب) ويدخل الأكسوجين اللازم لنمو عيش الغراب.

الإضاءة
يجب أن تتوافر الإضاءة الكافية أثناء فترة نمو عيش الغراب المحارى والتى تبدأ مباشرة بعد انتهاء فترة التحضين الذى ينمو فيها المايسيلوم بشكل لا هواءى داخل الأكياس المغلقة. وفى نفس الوقت، يجب أن لا يكون مصدر الضوء هو شمس قوية، حيث سوف يؤدى ذلك الى ارتفاع فى درجة الحرارة عن الحد المطلوب لنمو عيش الغراب. يتم ترك الشيش مفتوح ةتغلق النوافذ الزجاجية فقط حتى يدخل الضوء اللازم للنمو (فى حالة ما إذا كانت تلك النوافذ لا يدخل منها ضوء شمس قوى). أما إذا ما توافر ضوء طبيعى مناسب، ففى هذه الحالة يمكن توفير لمبه نيون يتم فتحها لمدة 4 ساعات يومياً حتى يحصل عيش الغراب المحارى على كفايته من الضوء اللازم لنمه. وفى الشتاء، يمكن استخدام لمبه حمراء للإذاءة بدلاً من اللمبه النيون.

ليكى تقيس شدة الضوء فى الغرفه قم بالوقوف فى أحد أركان هذه الغرفة ومعك كتاب أو جريدة، فإذا ما تمكنت من قراء حروف الجريدة فى هذا الضوء، فهو كافى لنمو عيش الغراب المحارى، أما إذا لم تتمكن من القراءة، ففى هذه الحالة يكون الضوء الموجود بالغرفة غير كافى لنمو عيش الغراب المحارى.

(هذه المعلومات من مدونة "حلم المزرعة" كتبها أشرف الشفقى)

دراسة جدوى زراعة وإنتاج عيش الغراب المحارى
المصاريف:
24 كم بيئة زراعية (10 كم قش أرز + 0،5 كم جبس زراعى + 0،5 ردة خشنة + بسطرة كل ذلك) = 12 ج
1 كم تقاوى عيش غراب محارى = 8 ج
كيس بلاستيك (لتغطية الاسطوانات) = 1 ج
اسطوانة = 10 ج على 10 دورات = 1 ج
خدمة (فنيك للنظافة، كهرباء، ماء ... إلخ) = 3 ج
=========================
إجمالى المصاريف = 12 ج + 8 ج + 1 ج + 1 ج + 3 ج = 25 ج

العائد = 5 كم ثمار مشروم * 7 ج لكل كم = 35 ج

الأرباح = العائد - إجمالى المصاريف = 35 ج - 25 = 10 ج

ويكون هذا العائد كل شهرين ونصف (2،5 شهر) وهى مدة الدورة الزراعية لإنتاج عيش الغراب المحارى.

الأرباح هذه لكل كج تقاوى (أى لكل اسطوانة)، فإذا قمت بزراعة 5 كم تقاوى (أى خمس اسطوانات) تكون الأرباح بعد شهرين ونصف الشهر 5 مضروبة فى 10 ج أى 50 ج. وإذا ما قمت بزراعة 100 مك تقاوى (أى مئة اسطوانة) تكون الأرباح بعد شهرين ونصف 10 ج مضروبة فى 100 = 1000 ج وهكذا.

معلومات إضافية
  • يتم تحضير قش الأرز بإضفة نصف كم ردة خشنة ونسف كم جبس زراعى أو جير مطفى إليه قبل القيام بعملية البسترة (الغلى فى الماء). الجبس الزراعى يقوم برفع البى إتش فى قش الأرز حتى يتمكن المشروم من النمو فى هذه البيئة، أما الردة الخشنة فتساعد المشروم وتؤدى إلى زيادة الإنتاج بنسبة 10%. ولا تستخدم الردة الناعمة حتى لا تكلكع عند القيام بعملية البسترة.
  • يتم التطهير يومياً للغرفة باستخدام الفنيك والسافلون (الديتول).
  • يتم مراقبة الأكياس أثناء فترة الحضانة (21 يوم) والتأكد من نمو المايسيلوم (ذا اللون الأبيض) بداخلها. يكون ذلك بمسح الكيس من الخارج بشكل لطيف باليد حتى ينزل منه الرذاذ الناتج عن تنفس المايسيليوم ثم النظر إلى اللون بداخل الكيس.
  • إذا تمت مشاهدة لون غير اللون الأبيض، كاللون الأخضر مثلاً أو اللون الأسفر وغيرهما، يتم على الفور انتشال الجزء الذى تلوث من الكيس. يتم ذلك عن طريق مسح الجزء المصاب من الكيس من الخارج بقطعة من القطن المشبعة بالسافلون (الديتول) ثم قطع هذا الجزء من الكيس وإدخال يدنا بعد ارتداء كيس بلاستك بها ثم سحب الجزء الملوث إلى داخل هذا الكيس الذى بيدنا ثم رمى هذا الكيس بمحتوياته خارج المزرعة. ويتم إغلاق الكيس مرة أخرى عن طريق وضع سلوتيب على الجزء الذى تم قطعة. يجب وضع السلوتيب بشكل فورى بدون تعريضه للهواء (حتى نقلل من احتمالية حدوث تلوث له).
  • يمكن زراعة عيش الغراب المحارى على قش الأرز أو مصاصة القصب أو نشارة الخشب، ولكن نشارة الخشب تعطى انتاجية ضعيفة.
  • عند القيام بعملية وضع التقاوى على قش الأرز المجهز، نقوم بفرك الكيس الموجود بداخلة التقاوى بشكل خفيف بأيدينا حتى نقوم بفكه عن بعضه. إذا ما كان الكيس موضوع فى الثلاجة، يمكن أخراجه وتركه خارج الثلاجة لمدة ساعة حتى نقوم بتنشيطه مرة أخرى. يجب أن لا تحفظ التقاوى فى الفريزر، بل فى أرفف الثلاجة العايدة. يمكن وضع التقاوى خارج الثلاجة أثناء فصل الشتاء وليس من الضرورة وضعها فى الثلاجة حين ذاك. كيس التقاوى معلق من أعلى ولكن به قطنة عند فتحته من أعلى، أى أنه ليس مغلق بشكل تام، وذلك لأن المايسيلوم الذى بداخلة يقوم بالتنفس.
  • التقاوى هى عبارة عن حبوب قمح أو ذرة عويجة عليها مايسيلوم عيش الغراب ويكون لونه أبيض.
نصيحة
فى البداية، قم بزراعة 3 كم تقاوى فقط للتجربة حتى تببين مما إذا كان المكان مناسب لزراعة عيش الغراب أم لا. من خلال التجربة، حاول اكتشاف أى مكان أصلح للزراعة به. بعد ذلك، قم بعرض منتجك للتسويق. فإذا ما طلب منك مشترى كمية معينة من غيش الغراب، يمكنك زراعتها مقدماً ويجب فى هذه الحالة إبرام عقد مع المشترى، وتسمى تلك الطريقة الزراعة للغير. ويمكن أن يطلبه منك معلب، وفى هذه الحالة يمكن أن تقوم بتعليبه فى معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية لحسابك.

تجنب حدوث المشاكل فى زراعة عيش الغراب
حدثنا د. تفحى رجب عن المشاكل التى يمكن أن تحدث عند زراعة عيش الغراب وأسبابها وطرق الوقاية منها. ومن أهم أسباب ظهور المشاكل عند زراعة عيش الغراب:
  • عدم الحصول على تقاوى جيدة من مصدر موثوق به لزراعتها، ويمكن أن يؤدى ذلك إلى تلوث المحصول بسبب تلوث التقاوى، أو إنتاج محصول قليل بسبب عدم جودة التقاوى أو عدم نمو عيش الغراب إن كانت التقاوى غير صالحة أو مغشوشة.
  • عدم بسطرة قش الأرز بشكل جيد.
  • عدم التطهير بشكل جيد.
  • زيادة أو قلة الرطوبة عن الحد المطلوب (85%).
  • قلة التهوية أثناء فترة النمو.
  • قلة الإضاءة أثناء فترة النمو.
عن دورة زراعة عيش الغراب
قمت اليوم بحضور أول محاضرة فى دورة زراعة عيش الغراب (زراعة الفطر) الذى يقوم بمنحها مركز البحوث الزراعية بالجيزة، مصر. وكان اليوم الأول ثرى بالمعلومات الغزيرة حيث أن من قاموا بإعطاء المحاضرات هم أساتذه لهم خبرة طويلة فى زراعة المشروم.

بدأت الدورة بحديث ل أ. د. يوسف جرجس وهو المسؤول عن معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية التابع لمركز البحوث الزراعية. وقام بافتتاح الدورة وتحدث عن محتوى هذه الدورة وفائدتها كما قام بالتنويه عن باقى دورات عيش الغراب التى يقوم بمنحها المعهد ومنها دورة زراعة الأجاريكس، وهو النوع الأغلى من المشروم والذى تكون زراعته أصعب من زراعة عيش الغراب المحارى ولذا لا ينصح به للمبتدئين. كما نوه أ. د. يوسف جرجس عن عزم المعهد القيام بإعطاء دورة ثالثة بجانب دورتى زراعة عيش الغراب السالفة الذكر وهى دورة عن كيفية إنتاج تقاوى عيش الغراب، وذلك يحتاج إلى دقة عالية وتوافر الإمكانيات لعمل معمل. وقال أن مشروع إنتاج تقاوى المشروم هو مشروع عالى فى الأرباح ولكنه يحتاج إلى علم وإمكانيات أعلى. وقد نوه أنه بإمكان من قام بإتمام هذه الدورة التقدم لوزارة الزراعة بتعطيه ترخيص بإنتاج تقاوى عيش الغراب بعد معاينة المكان والمعمل الذى قام بتجهيزه من أجل هذا الغرض.
لتى تتحدث عن المشروم وزراعته لمن أراد أن يقتنى مثل تلك الكتب القيمة.

وقام أ. د. يوسف أيضاً بإخبارنا بأن هناك دورات أخرى بخلاف دورات غيش الغراب يقوم المعهد بإعطائها مثل دورة إنتاج زيت الزيتون البكر الممتاز ودورة فى تصنيع التمور ودورة فى تجفيف الخضر والفاكهة ودورة فى تجفيف النباتات الطبية والعطرية ودورات أخرى عديدة. وقد نوه د. يوسف عن وجود بعض الكتب ا

وبعد هذه المقدمة قام د. فتحى رجب بالتحدث معنا عن المشروم بصفة عامة وأنواعه وقيمته الغذائية. وقال لنا أن كناك أكثر من ألفين نوع من المشروم فى العالم. وأشهر نوعين من أنواع عيش الغراب فى مصر هم عيش الغراب المحارى وعيش الغراب الأجاريكس. ومن الطريف أنه ذكر لنا عن سبب تسمية عيش الغراب بهذا الاسم فى مصر (وهو يسمى بالفطر فى دول أخرى وأحياناً بالمشروم ككلمة مأخوذم من اللغة الإنجليزية). فقال لنا أن هناك نوع من أنواع عيش الغراب، على ما أذكر هو النوع المحارى، الذى ينمو طبيعاً فى الشتاء فى بعض الأماكن فى مصر، ولا يأكل منه غير الغربان، ولهذا قام الفلاح المصرى بإطلاق هذا الاسم عليه، عيش الغراب.

ومن أجمل العبارات اتلى سمعتها أثناء الويم الأول للدورة هو ما قالتة د. غادة مدنى عندما قالت أنهم كأساتذة فى هذا المجال لا يستنكفون عن الاستماع إلينا نحن المبتدئين فى زراعة غيش الغراب بل والأخذ منا أيضاً، أى التعلم من التجارب التى صادفتنا. وأعجبنى قولها هذا جداً حيث أنه يدل على التفوق العلمى، فمن لديه علم غزير يكون فى نهم دائم للاستزادة من العلم ولا يستثنى مبتدئين كأحد المصادر للاستزادة من الخبرات.

ومما أعجبنى أيضاً أثناء الدورة هو ما قاله م. نبيل فتح الله، سكرتير عام الجمعية المصرة لمنتجى عيش الغراب فى مصر، عندما قال أنه يجب عدم الإهمال عند بدء زراعة عيش الغراب حتى وإن كان من يقوم بالزراعة لديه خبرة كبيرة جداً فى هذا المجال، وأنه يجب أن يقوم الفرد بالتأنى عن بدء زراعة المشروم وأن يقدم على هذا الموضوع وهو زائد فى الحرص على النظافة ومراعاة كل الشروط مهما كانت لديه من خبرة سابقة فى زراعة المشروم.

لمعرفة المزيد يمكنك االرجوع إلى النشرة التى أصدرتها وزارة الزراعة المصرية عن كيفية إنتاج عيش الغراب.

أسعار الأراضى الزراعية فى بنى سويف

قمنا بزيارة بنى سويف يوم الجمعة الماضى. وقد لاحظت شكل الأراضى هناك الذى يشعرك بالحيوية والخصوبة. وقمت بالسؤال كالعادة عن سعر الأراضى الزراعية هناك، فقال لى أحد أهالى بنى سويف، وهو مهندس، أن سعر الأرض فى حدود 200 ألف جنيه مصرى للفدان. ووجدت أن هذا السعر أعلى من سعر الأرض الزراعية التى سألت عنها فى الفيوم ولم أفهم السبب فى ذلك، ولكن الأرض فى الفيوم أعجبتنى أكثر، حيث كانت صافية وكان الجو خالى من أى تلوث، أما فى بنى سويف أدهشنى أننى وجد الهواء مشبع بالتلوث الناتج عن حرق بعض مخلفات المحاصيل، كنت أظن أن ذلك ينتشر فى الوجه البحرى فقط وليس الوجه القبلى.

Posted by Picasa