الجمعة، 23 نوفمبر، 2007

زراعة عيش الغراب على قش الأرز

بجانب استخدام قش الأرز كطعام للمواشى، فهو يستخدم أيضاً لزراعة عيش الغراب (المشروم). وهذه دراسة جدوى لعمل مشروع زراعة عيش الغراب.

الأربعاء، 21 نوفمبر، 2007

كيف تختار أرض لمزرعتك

قرأت بالأمس موضوع رائع على منتديات زراعة نت يتحدث عن مشروع زراعة أشجار المانجو فى الأراضى الصحراوية، وكاتب هذا المشروع قام بتجربة شخصية فى هذا النطاق وقام باستزراع خمسة أفدنة فى الصحراء بشجر المانجو ويقوم بسرد قصته وتجربتة الشخصية الناجحة والدروس التى استفادها منها بعض مرور سنوات على البدء فيها. كما يسرد لنا نصائح قيمة جداً وعملية عن اختيار الأرض التى سوف نقوم بإقامة المزرعة عليها وتقييمها تقييماً واقعياً من حيث وجود المياه وقربها عن الطرق والأسواق وأماكن تواجد العمال والمعدات. وأجمل ما فى الموضوع هو إشفاعه بالأرقام ودراسة الجدوى. لقراءة هذا الموضوع المفيد جداً قم بالنقر على الرابط التالى: مزرعة مانجو فى الصحراء.

السبت، 3 نوفمبر، 2007

الجاموس يأكل قش الأرز

علمت اليوم من خالى،و هو يعمل كدكتور بيطرى، بأن العجول تأكل قش الأرز. وكانت هذه معلومة جديدة بالنسبة لى.

قال لى أنهم يقومون بتقديم العلف للعجول، وهذا العلف هو ما يحتوى على المواد الغذائية المفيدة للحويان، فيكون من مكوناته الفول على سبيل المثال. ثم بعد ذلك يقدمون للعجل كمية من البرسيم. ولكن بعد أكل هذه الكميات من العلف والبرسيم تظل المعدة الضخمة للجاموسة بها مكان واسع يمكن ملؤه. وهنا يقومون بتقديم كميات من قش الأرز للجاموسة حتى تملأ بطنها منها.

ورغم أن قش الأرز ليست به قيمة غذائية للجاموسة، إلا أنه يساعد على امتلاء بطنها ويساعد على تشغيل هذه المعدة الضخمة وتدوير المواد الغذائية الأخرى الموجودة بالعلف الذى تناولته. فقش الأرز لا يعتبر علف فى حد ذات. ومن الطريف أيضاً أن قش الأرز يحتوى على مادة السليلوز والتى لا تتحلل إذا مكث قش الأرض فى الأرض الزراعية أما إذا قامت البهائم بأكله فتقوم معدتها بهضمه وتحويله إلى سماد عضوى وهو الذى يطلق عليه سماد بلدى.

ويمكن استخدام قش القمح أيضاً لنفس الغرض. ويسمى قش القمح بالتبن. إذن فالتبن ما هو إلا قش القمح، أما قش الأرز فلا يطلق عليه اسم التبن. واشتهر التب، أو قش القمح، باستخدامه لإطعام المواشى وملء بطنها، ولكن نظراً لارتفاع ثمنه عن ثمن قش الأرز، فأصبح استخدام قش الأرز أكثر فى إطعام العجول. ويرجع سبب ارتفاع ثمن التبن، قش القمح، عن قش الأرز إلى أن التبن يستخدم لإطعام بعض الحيوانات الأخرى مثل الحمير والخيل والتى لا يمنك إطعامها بقش الأرز.

وأخيراً، يمكن إطعام المواشى أيضاً بسيقان نبات الذرة. إذا زرعت الذرة على مسافات بعيدة من بعضها، تتمكن من النمو إلى أن تنتج كيزان الذرة، ولكن فى هذه الحالة تصبح العيدان صلبة مثلها مثل عيدان القصب ولا يستفيد الحيوان من أكلها. أما إذا زرعت الذرة قريبة من بعضها، فهنالك لا تنموا بها كيزان الذرة، وإن نمت يكون حجمها صغير جداً، ولكن تكون السيقان لينة، وعندها يمكن إطعام هذه السيقان اللينة للعجول وبهذا تسفيد العجول منها.

وفى النهاية، فعجول الجاموس يتم إطعامها بالعلف الذى يكون الفول من ضمن مكوناته ثم يتم إطعامها بالبرسيم، ثم بعد ذلك يتم ملء بطنها بالتبن الذى هو قش القمن أو بقش الأرز الذى هو أقل منه ثمناً. ويمكن إطعامها أيضاً بعيدان الذرة اللينة.